أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، خسائر "داعش" منذ انطلاق معركة أيمن الموصل، فيما لفت الى مقتل ثلاثة قياديين بالتنظيم استناداً لمعلومات استخبارية، وقال جودت في بيان "أدخلنا تكتيكات جديدة على الخطط العسكرية وانتشار القطعات والانفتاح بمحاور جديدة وتحديث عامل الدقة في انتخاب أهداف العدو ومعالجتها بأحدث التقنيات المتقدمة لتلافي سقوط ضحايا في صفوف المدنيين"، مضيفا ان "الطائرات المسيرة قتلت ثمانمئة وتسعة وخمسين عنصرا من التنظيم، وتدمير مئتين واربعة وثمانين عجلة مفخخة ومئتين وثلاثة وخمسين دراجة نارية ملغمة وتحرير مئتين واربعة وسبعين كيلو متر مربع"، مبينا أن الشرطة الاتحادية استعادت السيطرة على اثنين وستين هدفا من المناطق والأحياء وأجلت مئتين وخمسة وستين ألف مدني من مناطق الاشتباك، فضلا عن إعادة ثلاثين ألف الى مناطق سكناهم منذ انطلاق معركة أيمن الموصل، موضحا ان الشرطة الاتحادية قتلت القيادي أبو أيوب مسؤول الأرزاق والميرة لعصابات داعش الإرهابية اثر تدمير عجلته قرب الجسر الخامس، وقتل الإرهابي أبو عبد الله الناقل اثر ملاحقة استخبارية في منطقة الرفاعي، في حين قتل القيادي نافع عبد الله واثنين من مرافقيه في منطقة الحاوي استنادا الى معلومات استخبارية.