شيع اتباع اهل البيت "عليهم السلام" جثمان اية الله العظمى السيد محمد علي الطباطبائي في مدينة لندن البرطانية، فيما سينقل جثمانه الى مدينة النجف الاشرف ليشيع ويورى الثرى في ارض امير المؤمنين عليه السلام، وتوفي السيد الطباطبائي مساء يوم الاربعاء الماضي، بعد عمر ناهز السبعين عام، قضاها في خدمة الاسلام والمسلمين ابتداءاً من العراق الى الباكستان و سوريا و اوربا، هذا ونعت رابطة علماء الدين التابعة لمكتب سماحة المرجع الشيرازي في لندن رحيل العالم الرباني سماحة آية الله العظمى السيد محمد علي الطباطبائي حيث قالت في بيان لها ان "الفقيد الراحل كان علما من اعلام الحوزات العلمية وفقيها من فقهائها وقد بدأ مسيرته العلمية من كربلاء المقدسة وعرف بالتواضع وصدق النية وطيب القلب ومساعدة الفقراء والمحتاجين كما ان المؤمنين في سوريا يشهدون له خدماته الجليلة ومآثره على مدى عقود، حيث كان يباشر عمله الدؤوب ليل نهار من دون ملل ولا كلل في خدمة أهل البيت عليهم السلام وفي نشر علومهم واحياء شعائرهم وذلك من خلال اقامة المجالس الحسينية ومجالس الوعظ والإرشاد وامامة الجماعة".