لِوجهِكَ نورٌ يغمُرُ الأرضَ و السماء... لهُ كلُ أنوارِ الشموسِ قد انتمى
و   روحُكَ   مِعراجُ  العبادِ  لِربها  ...تمّدُ  إلى  بابِ  السماواتِ  سُلّما
و  كفاكَ  في  بالِ  اليتامى  أُبوةٌ  ...على  وجَعِ الأيامِ تَنسابُ بلسما
رأيتُكَ  لا  أدري  أشاهدتُ خاتمًا ...من الرسلِ يمشي أم ضياءً مُجسّما
و  طُفتُ  بمعناكَ  البهي  مُفسِراً  ...و  ما  ازددتُ  إلا  حِيرةً و توّهما
فعُذرًا  إذا  قصرتُ  يا  أيها  الذي...  لِذكركَ قد صلّى الإلهُ و سلّمَا